[name=وليد الفيفي] [description=طالب سنة ثالثة في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وتخصصي هندسة برمجيات. أحب مشاركة وصناعة المحتوى، ولذا قمتُ بإنشاء هذه المدونة، بجانب حبي للتقنية طبعاً. ورغم أن لدي الكثير من الاهتمامات، إلا أن أقربها إلى قلبي هما صناعة المحتوى (تدوين أو غيره) والتطوير. أؤمن بثقة أن المستخدم العربي كغيره يجب أن يُحترم، ولذا أسعى جاهداً في تقديم محتوىً يليق به أو بها. أسعد بتواصلك معي.] [img=https://goo.gl/LqPDK3]

نموذج الاتصال:

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

10/random-posts/slider2

404

عفواً، الصفحة غير موجودة

نأسف على الازعاج، ولكن الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الصفحة الرئيسية

Google تعزم على وضع خاصية لحظر الإعلانات في متصفحها الشهير Chrome

قوقل تعزم على حظر الإعلانات في متصفحها

بحسب ما ورد من بعض الأشخاص المتعودين على مجرى خطط Google، فإن الشركة تعتزم وضع خاصية لحظر الإعلانات على متصفحها الشهير Chrome. 

سوف يتم تصميم الخاصية، والتي يمكن تفعيلها أو تعطيلها، على أن تقوم بحظر الإعلانات المزعجة التي من شأنها أن تفسد تجربة المستخدمين على الويب. 

وسوف تشمل هذه الإعلانات تلك التي تم تحديدها بواسطة Coalition for Better Ads، المجموعة التي أصدرت قائمة بمعايير الإعلانات في شهر مارس. وبناءً على ما ورد في هذه المعايير، فإن الإعلانات من نوع pop-up وإعلانات الفيديو التلقائي التشغيل، والإعلانات التي تعمل قبل أن يتم تحميل الصفحة (prestitial) -- تُعتبر جميعها خارج نطاق المعقول، ولا يمكن أن يقبلها المستخدم.

أحد الاحتمالات تقول أن Google تعزم على حظر جميع الإعلانات على المواقع التي تحتوي على إعلانات مسيئة، بدلاً من حظر الإعلانات المسيئة نفسها. مما يعني أن مطوري المواقع يجب أن يتأكدوا أن جميع الإعلانات المعروضة توافق الشروط المطلوبة، وإلا فإنهم لن يروا إعلاناً واحداً على مواقعهم في متصفح Chrome.

Google ترفض التعليق على هذا الاحتمال.

قد تبدو خاصية حظر الإعلانات هذه للوهلة الأولى مناقضة لسياسة Google، بما أن الإعلانات تشكل جزءاً كبيراً من دخل الشركة، إلا أن هذه الخطوة تُعتبر خطوة دفاعية أكثر. وذلك يرجع إلى أن أدوات حظر الإعلانات قد انتشرت بشكل كبير في السنوات الأخيرة، حيث أن 26% من المستخدمين في الولايات المتحدة يستعملونها، على حسب بعض التقديرات.

يتناقل الناس أن Google، إذا تقدم على هذه الخطوة، فإنها تأمل أن تقوم بمنع أي انتشار أكثر لأدوات حظر الإعلانات من أطراف خارجية، والتي تأخذ رسوماً مقابل أن تدع الإعلانات تمر من خلال فلاترها.

الغريب في الأمر أن Google بالفعل تدفع لكي تكون جزءاً من أحد برامج "الإعلانات المقبولة"، الذي تقدمه شركة Eyeo GmbH، نفس الشركة التي قامت بتطوير أداة حظر الإعلانات Adblock Plus. وكنتيجة لذلك، فإن الإعلانات على محرك بحث Google وبعض إعلاناتها الأخرى، يُسمح لها أن تمر من خلال فلاتر Adblock Plus.

إلا أن التطور الملحوظ لأدوات حظر الإعلانات يُشكل مؤشراً مقلقاً بالنسبة لـGoogle، والتي كان نصيبها 60$ مليار من أرباح الإعلانات في عام 2016. هذا أيضاً يسبب قلقاً للناشرين والخدمات الأخرى، والذين تشكل الإعلانات مصدر دخلهم الرئيسي، وحيث أنهم أيضاً يساهمون في مساعدة Google في بيع إعلاناتها على ممتلكاتهم الخاصة.

وبما أن متصفح Chrome يُعد من أكثر المتصفحات استخداماً في العالم، فإن هذه الخطوة من Google سوف تساهم في منحها تحكماً أكبر في مجال حظر الإعلانات، بناءً على أقوال بعض الخبراء.


Google+ Linked In Pin It
ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لـ عالم الانترنت - الانترنت بين يديك © 2017 | تصميم القالب: Ahmad Khatib